الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 11 «--- 1 كورنثوس ---» الفصل 13»

1 كورنثوس 12 : 1 - 31

الفصل 12

1 وأما من جهة المواهب الروحية أيها الإخوة ، فلست أريد أن تجهلوا
2 أنتم تعلمون أنكم كنتم أمما منقادين إلى الأوثان البكم ، كما كنتم تساقون
3 لذلك أعرفكم أن ليس أحد وهو يتكلم بروح الله يقول : يسوع أناثيما . وليس أحد يقدر أن يقول : يسوع رب إلا بالروح القدس
4 فأنواع مواهب موجودة ، ولكن الروح واحد
5 وأنواع خدم موجودة ، ولكن الرب واحد
6 وأنواع أعمال موجودة ، ولكن الله واحد ، الذي يعمل الكل في الكل
7 ولكنه لكل واحد يعطى إظهار الروح للمنفعة
8 فإنه لواحد يعطى بالروح كلام حكمة ، ولآخر كلام علم بحسب الروح الواحد
9 ولآخر إيمان بالروح الواحد ، ولآخر مواهب شفاء بالروح الواحد
10 ولآخر عمل قوات ، ولآخر نبوة ، ولآخر تمييز الأرواح ، ولآخر أنواع ألسنة ، ولآخر ترجمة ألسنة
11 ولكن هذه كلها يعملها الروح الواحد بعينه ، قاسما لكل واحد بمفرده ، كما يشاء
12 لأنه كما أن الجسد هو واحد وله أعضاء كثيرة ، وكل أعضاء الجسد الواحد إذا كانت كثيرة هي جسد واحد ، كذلك المسيح أيضا
13 لأننا جميعنا بروح واحد أيضا اعتمدنا إلى جسد واحد ، يهودا كنا أم يونانيين ، عبيدا أم أحرارا ، وجميعنا سقينا روحا واحدا
14 فإن الجسد أيضا ليس عضوا واحدا بل أعضاء كثيرة
15 إن قالت الرجل : لأني لست يدا ، لست من الجسد . أفلم تكن لذلك من الجسد
16 وإن قالت الأذن : لأني لست عينا ، لست من الجسد . أفلم تكن لذلك من الجسد
17 لو كان كل الجسد عينا ، فأين السمع ؟ لو كان الكل سمعا ، فأين الشم
18 وأما الآن فقد وضع الله الأعضاء ، كل واحد منها في الجسد ، كما أراد
19 ولكن لو كان جميعها عضوا واحدا ، أين الجسد
20 فالآن أعضاء كثيرة ، ولكن جسد واحد
21 لا تقدر العين أن تقول لليد : لا حاجة لي إليك . أو الرأس أيضا للرجلين : لا حاجة لي إليكما
22 بل بالأولى أعضاء الجسد التي تظهر أضعف هي ضرورية
23 وأعضاء الجسد التي نحسب أنها بلا كرامة نعطيها كرامة أفضل . والأعضاء القبيحة فينا لها جمال أفضل
24 وأما الجميلة فينا فليس لها احتياج . لكن الله مزج الجسد ، معطيا الناقص كرامة أفضل
25 لكي لا يكون انشقاق في الجسد ، بل تهتم الأعضاء اهتماما واحدا بعضها لبعض
26 فإن كان عضو واحد يتألم ، فجميع الأعضاء تتألم معه . وإن كان عضو واحد يكرم ، فجميع الأعضاء تفرح معه
27 وأما أنتم فجسد المسيح ، وأعضاؤه أفرادا
28 فوضع الله أناسا في الكنيسة : أولا رسلا ، ثانيا أنبياء ، ثالثا معلمين ، ثم قوات ، وبعد ذلك مواهب شفاء ، أعوانا ، تدابير ، وأنواع ألسنة
29 ألعل الجميع رسل ؟ ألعل الجميع أنبياء ؟ ألعل الجميع معلمون ؟ ألعل الجميع أصحاب قوات
30 ألعل للجميع مواهب شفاء ؟ ألعل الجميع يتكلمون بألسنة ؟ ألعل الجميع يترجمون
31 ولكن جدوا للمواهب الحسنى . وأيضا أريكم طريقا أفضل

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير

more info