الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 5 «--- يوحنا ---» الفصل 7»

يوحنا 6 : 1 - 71

الفصل 6

1 بعد هذا مضى يسوع إلى عبر بحر الجليل ، وهو بحر طبرية
2 وتبعه جمع كثير لأنهم أبصروا آياته التي كان يصنعها في المرضى
3 فصعد يسوع إلى جبل وجلس هناك مع تلاميذه
4 وكان الفصح ، عيد اليهود ، قريبا
5 فرفع يسوع عينيه ونظر أن جمعا كثيرا مقبل إليه ، فقال لفيلبس : من أين نبتاع خبزا ليأكل هؤلاء
6 وإنما قال هذا ليمتحنه ، لأنه هو علم ما هو مزمع أن يفعل
7 أجابه فيلبس : لا يكفيهم خبز بمئتي دينار ليأخذ كل واحد منهم شيئا يسيرا
8 قال له واحد من تلاميذه ، وهو أندراوس أخو سمعان بطرس
9 هنا غلام معه خمسة أرغفة شعير وسمكتان ، ولكن ما هذا لمثل هؤلاء
10 فقال يسوع : اجعلوا الناس يتكئون . وكان في المكان عشب كثير ، فاتكأ الرجال وعددهم نحو خمسة آلاف
11 وأخذ يسوع الأرغفة وشكر ، ووزع على التلاميذ ، والتلاميذ أعطوا المتكئين . وكذلك من السمكتين بقدر ما شاءوا
12 فلما شبعوا ، قال لتلاميذه : اجمعوا الكسر الفاضلة لكي لا يضيع شيء
13 فجمعوا وملأوا اثنتي عشرة قفة من الكسر ، من خمسة أرغفة الشعير ، التي فضلت عن الآكلين
14 فلما رأى الناس الآية التي صنعها يسوع قالوا : إن هذا هو بالحقيقة النبي الآتي إلى العالم
15 وأما يسوع فإذ علم أنهم مزمعون أن يأتوا ويختطفوه ليجعلوه ملكا ، انصرف أيضا إلى الجبل وحده
16 ولما كان المساء نزل تلاميذه إلى البحر
17 فدخلوا السفينة وكانوا يذهبون إلى عبر البحر إلى كفرناحوم . وكان الظلام قد أقبل ، ولم يكن يسوع قد أتى إليهم
18 وهاج البحر من ريح عظيمة تهب
19 فلما كانوا قد جذفوا نحو خمس وعشرين أو ثلاثين غلوة ، نظروا يسوع ماشيا على البحر مقتربا من السفينة ، فخافوا
20 فقال لهم : أنا هو ، لا تخافوا
21 فرضوا أن يقبلوه في السفينة . وللوقت صارت السفينة إلى الأرض التي كانوا ذاهبين إليها
22 وفي الغد لما رأى الجمع الذين كانوا واقفين في عبر البحر أنه لم تكن هناك سفينة أخرى سوى واحدة ، وهي تلك التي دخلها تلاميذه ، وأن يسوع لم يدخل السفينة مع تلاميذه بل مضى تلاميذه وحدهم
23 غير أنه جاءت سفن من طبرية إلى قرب الموضع الذي أكلوا فيه الخبز ، إذ شكر الرب
24 فلما رأى الجمع أن يسوع ليس هو هناك ولا تلاميذه ، دخلوا هم أيضا السفن وجاءوا إلى كفرناحوم يطلبون يسوع
25 ولما وجدوه في عبر البحر ، قالوا له : يا معلم ، متى صرت هنا
26 أجابهم يسوع وقال : الحق الحق أقول لكم : أنتم تطلبونني ليس لأنكم رأيتم آيات ، بل لأنكم أكلتم من الخبز فشبعتم
27 اعملوا لا للطعام البائد ، بل للطعام الباقي للحياة الأبدية الذي يعطيكم ابن الإنسان ، لأن هذا الله الآب قد ختمه
28 فقالوا له : ماذا نفعل حتى نعمل أعمال الله
29 أجاب يسوع وقال لهم : هذا هو عمل الله : أن تؤمنوا بالذي هو أرسله
30 فقالوا له : فأية آية تصنع لنرى ونؤمن بك ؟ ماذا تعمل
31 آباؤنا أكلوا المن في البرية ، كما هو مكتوب : أنه أعطاهم خبزا من السماء ليأكلوا
32 فقال لهم يسوع : الحق الحق أقول لكم : ليس موسى أعطاكم الخبز من السماء ، بل أبي يعطيكم الخبز الحقيقي من السماء
33 لأن خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم
34 فقالوا له : يا سيد ، أعطنا في كل حين هذا الخبز
35 فقال لهم يسوع : أنا هو خبز الحياة . من يقبل إلي فلا يجوع ، ومن يؤمن بي فلا يعطش أبدا
36 ولكني قلت لكم : إنكم قد رأيتموني ، ولستم تؤمنون
37 كل ما يعطيني الآب فإلي يقبل ، ومن يقبل إلي لا أخرجه خارجا
38 لأني قد نزلت من السماء ، ليس لأعمل مشيئتي ، بل مشيئة الذي أرسلني
39 وهذه مشيئة الآب الذي أرسلني : أن كل ما أعطاني لا أتلف منه شيئا ، بل أقيمه في اليوم الأخير
40 لأن هذه هي مشيئة الذي أرسلني : أن كل من يرى الابن ويؤمن به تكون له حياة أبدية ، وأنا أقيمه في اليوم الأخير
41 فكان اليهود يتذمرون عليه لأنه قال : أنا هو الخبز الذي نزل من السماء
42 وقالوا : أليس هذا هو يسوع بن يوسف ، الذي نحن عارفون بأبيه وأمه ؟ فكيف يقول هذا : إني نزلت من السماء
43 فأجاب يسوع وقال لهم : لا تتذمروا فيما بينكم
44 لا يقدر أحد أن يقبل إلي إن لم يجتذبه الآب الذي أرسلني ، وأنا أقيمه في اليوم الأخير
45 إنه مكتوب في الأنبياء : ويكون الجميع متعلمين من الله . فكل من سمع من الآب وتعلم يقبل إلي
46 ليس أن أحدا رأى الآب إلا الذي من الله . هذا قد رأى الآب
47 الحق الحق أقول لكم : من يؤمن بي فله حياة أبدية
48 أنا هو خبز الحياة
49 آباؤكم أكلوا المن في البرية وماتوا
50 هذا هو الخبز النازل من السماء ، لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت
51 أنا هو الخبز الحي الذي نزل من السماء . إن أكل أحد من هذا الخبز يحيا إلى الأبد . والخبز الذي أنا أعطي هو جسدي الذي أبذله من أجل حياة العالم
52 فخاصم اليهود بعضهم بعضا قائلين : كيف يقدر هذا أن يعطينا جسده لنأكل
53 فقال لهم يسوع : الحق الحق أقول لكم : إن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه ، فليس لكم حياة فيكم
54 من يأكل جسدي ويشرب دمي فله حياة أبدية ، وأنا أقيمه في اليوم الأخير
55 لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق
56 من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وأنا فيه
57 كما أرسلني الآب الحي ، وأنا حي بالآب ، فمن يأكلني فهو يحيا بي
58 هذا هو الخبز الذي نزل من السماء . ليس كما أكل آباؤكم المن وماتوا . من يأكل هذا الخبز فإنه يحيا إلى الأبد
59 قال هذا في المجمع وهو يعلم في كفرناحوم
60 فقال كثيرون من تلاميذه ، إذ سمعوا : إن هذا الكلام صعب من يقدر أن يسمعه
61 فعلم يسوع في نفسه أن تلاميذه يتذمرون على هذا ، فقال لهم : أهذا يعثركم
62 فإن رأيتم ابن الإنسان صاعدا إلى حيث كان أولا
63 الروح هو الذي يحيي . أما الجسد فلا يفيد شيئا . الكلام الذي أكلمكم به هو روح وحياة
64 ولكن منكم قوم لا يؤمنون . لأن يسوع من البدء علم من هم الذين لا يؤمنون ، ومن هو الذي يسلمه
65 فقال : لهذا قلت لكم : إنه لا يقدر أحد أن يأتي إلي إن لم يعط من أبي
66 من هذا الوقت رجع كثيرون من تلاميذه إلى الوراء ، ولم يعودوا يمشون معه
67 فقال يسوع للاثني عشر : ألعلكم أنتم أيضا تريدون أن تمضوا
68 فأجابه سمعان بطرس : يا رب ، إلى من نذهب ؟ كلام الحياة الأبدية عندك
69 ونحن قد آمنا وعرفنا أنك أنت المسيح ابن الله الحي
70 أجابهم يسوع : أليس أني أنا اخترتكم ، الاثني عشر ؟ وواحد منكم شيطان
71 قال عن يهوذا سمعان الإسخريوطي ، لأن هذا كان مزمعا أن يسلمه ، وهو واحد من الاثني عشر

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير

more info