الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 12 «--- لوقا ---» الفصل 14»

لوقا 13 : 1 - 35

الفصل 13

1 وكان حاضرا في ذلك الوقت قوم يخبرونه عن الجليليين الذين خلط بيلاطس دمهم بذبائحهم
2 فأجاب يسوع وقال لهم : أتظنون أن هؤلاء الجليليين كانوا خطاة أكثر من كل الجليليين لأنهم كابدوا مثل هذا
3 كلا أقول لكم : بل إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون
4 أو أولئك الثمانية عشر الذين سقط عليهم البرج في سلوام وقتلهم ، أتظنون أن هؤلاء كانوا مذنبين أكثر من جميع الناس الساكنين في أورشليم
5 كلا أقول لكم : بل إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون
6 وقال هذا المثل : كانت لواحد شجرة تين مغروسة في كرمه ، فأتى يطلب فيها ثمرا ولم يجد
7 فقال للكرام : هوذا ثلاث سنين آتي أطلب ثمرا في هذه التينة ولم أجد . اقطعها لماذا تبطل الأرض أيضا
8 فأجاب وقال له : يا سيد ، اتركها هذه السنة أيضا ، حتى أنقب حولها وأضع زبلا
9 فإن صنعت ثمرا ، وإلا ففيما بعد تقطعها
10 وكان يعلم في أحد المجامع في السبت
11 وإذا امرأة كان بها روح ضعف ثماني عشرة سنة ، وكانت منحنية ولم تقدر أن تنتصب البتة
12 فلما رآها يسوع دعاها وقال لها : يا امرأة ، إنك محلولة من ضعفك
13 ووضع عليها يديه ، ففي الحال استقامت ومجدت الله
14 فأجاب رئيس المجمع ، وهو مغتاظ لأن يسوع أبرأ في السبت ، وقال للجمع : هي ستة أيام ينبغي فيها العمل ، ففي هذه ائتوا واستشفوا ، وليس في يوم السبت
15 فأجابه الرب وقال : يا مرائي ألا يحل كل واحد منكم في السبت ثوره أو حماره من المذود ويمضي به ويسقيه
16 وهذه ، وهي ابنة إبراهيم ، قد ربطها الشيطان ثماني عشرة سنة ، أما كان ينبغي أن تحل من هذا الرباط في يوم السبت
17 وإذ قال هذا أخجل جميع الذين كانوا يعاندونه ، وفرح كل الجمع بجميع الأعمال المجيدة الكائنة منه
18 فقال : ماذا يشبه ملكوت الله ؟ وبماذا أشبهه
19 يشبه حبة خردل أخذها إنسان وألقاها في بستانه ، فنمت وصارت شجرة كبيرة ، وتآوت طيور السماء في أغصانها
20 وقال أيضا : بماذا أشبه ملكوت الله
21 يشبه خميرة أخذتها امرأة وخبأتها في ثلاثة أكيال دقيق حتى اختمر الجميع
22 واجتاز في مدن وقرى يعلم ويسافر نحو أورشليم
23 فقال له واحد : يا سيد ، أقليل هم الذين يخلصون ؟ فقال لهم
24 اجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضيق ، فإني أقول لكم : إن كثيرين سيطلبون أن يدخلوا ولا يقدرون
25 من بعد ما يكون رب البيت قد قام وأغلق الباب ، وابتدأتم تقفون خارجا وتقرعون الباب قائلين : يا رب ، يا رب افتح لنا . يجيب ، ويقول لكم : لا أعرفكم من أين أنتم
26 حينئذ تبتدئون تقولون : أكلنا قدامك وشربنا ، وعلمت في شوارعنا
27 فيقول : أقول لكم : لا أعرفكم من أين أنتم ، تباعدوا عني يا جميع فاعلي الظلم
28 هناك يكون البكاء وصرير الأسنان ، متى رأيتم إبراهيم وإسحاق ويعقوب وجميع الأنبياء في ملكوت الله ، وأنتم مطروحون خارجا
29 ويأتون من المشارق ومن المغارب ومن الشمال والجنوب ، ويتكئون في ملكوت الله
30 وهوذا آخرون يكونون أولين ، وأولون يكونون آخرين
31 في ذلك اليوم تقدم بعض الفريسيين قائلين له : اخرج واذهب من ههنا ، لأن هيرودس يريد أن يقتلك
32 فقال لهم : امضوا وقولوا لهذا الثعلب : ها أنا أخرج شياطين ، وأشفي اليوم وغدا ، وفي اليوم الثالث أكمل
33 بل ينبغي أن أسير اليوم وغدا وما يليه ، لأنه لا يمكن أن يهلك نبي خارجا عن أورشليم
34 يا أورشليم ، يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها ، كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ، ولم تريدوا
35 هوذا بيتكم يترك لكم خرابا والحق أقول لكم : إنكم لا ترونني حتى يأتي وقت تقولون فيه : مبارك الآتي باسم الرب

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير

more info