الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 19 «--- لوقا ---» الفصل 21»

لوقا 20 : 1 - 47

الفصل 20

1 وفي أحد تلك الأيام إذ كان يعلم الشعب في الهيكل ويبشر ، وقف رؤساء الكهنة والكتبة مع الشيوخ
2 وكلموه قائلين : قل لنا : بأي سلطان تفعل هذا ؟ أو من هو الذي أعطاك هذا السلطان
3 فأجاب وقال لهم : وأنا أيضا أسألكم كلمة واحدة ، فقولوا لي
4 معمودية يوحنا : من السماء كانت أم من الناس
5 فتآمروا فيما بينهم قائلين : إن قلنا : من السماء ، يقول : فلماذا لم تؤمنوا به
6 وإن قلنا : من الناس ، فجميع الشعب يرجموننا ، لأنهم واثقون بأن يوحنا نبي
7 فأجابوا أنهم لا يعلمون من أين
8 فقال لهم يسوع : ولا أنا أقول لكم بأي سلطان أفعل هذا
9 وابتدأ يقول للشعب هذا المثل : إنسان غرس كرما وسلمه إلى كرامين وسافر زمانا طويلا
10 وفي الوقت أرسل إلى الكرامين عبدا لكي يعطوه من ثمر الكرم ، فجلده الكرامون ، وأرسلوه فارغا
11 فعاد وأرسل عبدا آخر ، فجلدوا ذلك أيضا وأهانوه ، وأرسلوه فارغا
12 ثم عاد فأرسل ثالثا ، فجرحوا هذا أيضا وأخرجوه
13 فقال صاحب الكرم : ماذا أفعل ؟ أرسل ابني الحبيب ، لعلهم إذا رأوه يهابون
14 فلما رآه الكرامون تآمروا فيما بينهم قائلين : هذا هو الوارث هلموا نقتله لكي يصير لنا الميراث
15 فأخرجوه خارج الكرم وقتلوه . فماذا يفعل بهم صاحب الكرم
16 يأتي ويهلك هؤلاء الكرامين ويعطي الكرم لآخرين . فلما سمعوا قالوا : حاشا
17 فنظر إليهم وقال : إذا ما هو هذا المكتوب : الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار رأس الزاوية
18 كل من يسقط على ذلك الحجر يترضض ، ومن سقط هو عليه يسحقه
19 فطلب رؤساء الكهنة والكتبة أن يلقوا الأيادي عليه في تلك الساعة ، ولكنهم خافوا الشعب ، لأنهم عرفوا أنه قال هذا المثل عليهم
20 فراقبوه وأرسلوا جواسيس يتراءون أنهم أبرار لكي يمسكوه بكلمة ، حتى يسلموه إلى حكم الوالي وسلطانه
21 فسألوه قائلين : يا معلم ، نعلم أنك بالاستقامة تتكلم وتعلم ، ولا تقبل الوجوه ، بل بالحق تعلم طريق الله
22 أيجوز لنا أن نعطي جزية لقيصر أم لا
23 فشعر بمكرهم وقال لهم : لماذا تجربونني
24 أروني دينارا . لمن الصورة والكتابة ؟ فأجابوا وقالوا : لقيصر
25 فقال لهم : أعطوا إذا ما لقيصر لقيصر وما لله لله
26 فلم يقدروا أن يمسكوه بكلمة قدام الشعب ، وتعجبوا من جوابه وسكتوا
27 وحضر قوم من الصدوقيين ، الذين يقاومون أمر القيامة ، وسألوه
28 قائلين : يا معلم ، كتب لنا موسى : إن مات لأحد أخ وله امرأة ، ومات بغير ولد ، يأخذ أخوه المرأة ويقيم نسلا لأخيه
29 فكان سبعة إخوة . وأخذ الأول امرأة ومات بغير ولد
30 فأخذ الثاني المرأة ومات بغير ولد
31 ثم أخذها الثالث ، وهكذا السبعة . ولم يتركوا ولدا وماتوا
32 وآخر الكل ماتت المرأة أيضا
33 ففي القيامة ، لمن منهم تكون زوجة ؟ لأنها كانت زوجة للسبعة
34 فأجاب وقال لهم يسوع : أبناء هذا الدهر يزوجون ويزوجون
35 ولكن الذين حسبوا أهلا للحصول على ذلك الدهر والقيامة من الأموات ، لا يزوجون ولا يزوجون
36 إذ لا يستطيعون أن يموتوا أيضا ، لأنهم مثل الملائكة ، وهم أبناء الله ، إذ هم أبناء القيامة
37 وأما أن الموتى يقومون ، فقد دل عليه موسى أيضا في أمر العليقة كما يقول : الرب إله إبراهيم وإله إسحاق وإله يعقوب
38 وليس هو إله أموات بل إله أحياء ، لأن الجميع عنده أحياء
39 فأجاب قوم من الكتبة وقالوا : يا معلم ، حسنا قلت
40 ولم يتجاسروا أيضا أن يسألوه عن شيء
41 وقال لهم : كيف يقولون إن المسيح ابن داود
42 وداود نفسه يقول في كتاب المزامير : قال الرب لربي : اجلس عن يميني
43 حتى أضع أعداءك موطئا لقدميك
44 فإذا داود يدعوه ربا . فكيف يكون ابنه
45 وفيما كان جميع الشعب يسمعون قال لتلاميذه
46 احذروا من الكتبة الذين يرغبون المشي بالطيالسة ، ويحبون التحيات في الأسواق ، والمجالس الأولى في المجامع ، والمتكآت الأولى في الولائم
47 الذين يأكلون بيوت الأرامل ، ولعلة يطيلون الصلوات . هؤلاء يأخذون دينونة أعظم

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير

more info