الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 6 «--- مرقس ---» الفصل 8»

مرقس 7 : 1 - 37

الفصل 7

1 واجتمع إليه الفريسيون وقوم من الكتبة قادمين من أورشليم
2 ولما رأوا بعضا من تلاميذه يأكلون خبزا بأيد دنسة ، أي غير مغسولة ، لاموا
3 لأن الفريسيين وكل اليهود إن لم يغسلوا أيديهم باعتناء ، لا يأكلون ، متمسكين بتقليد الشيوخ
4 ومن السوق إن لم يغتسلوا لا يأكلون . وأشياء أخرى كثيرة تسلموها للتمسك بها ، من غسل كؤوس وأباريق وآنية نحاس وأسرة
5 ثم سأله الفريسيون والكتبة : لماذا لا يسلك تلاميذك حسب تقليد الشيوخ ، بل يأكلون خبزا بأيد غير مغسولة
6 فأجاب وقال لهم : حسنا تنبأ إشعياء عنكم أنتم المرائين كما هو مكتوب : هذا الشعب يكرمني بشفتيه ، وأما قلبه فمبتعد عني بعيدا،
7 وباطلا يعبدونني وهم يعلمون تعاليم هي وصايا الناس
8 لأنكم تركتم وصية الله وتتمسكون بتقليد الناس : غسل الأباريق والكؤوس ، وأمورا أخر كثيرة مثل هذه تفعلون
9 ثم قال لهم : حسنا رفضتم وصية الله لتحفظوا تقليدكم
10 لأن موسى قال : أكرم أباك وأمك ، ومن يشتم أبا أو أما فليمت موتا
11 وأما أنتم فتقولون : إن قال إنسان لأبيه أو أمه : قربان ، أي هدية ، هو الذي تنتفع به مني
12 فلا تدعونه في ما بعد يفعل شيئا لأبيه أو أمه
13 مبطلين كلام الله بتقليدكم الذي سلمتموه . وأمورا كثيرة مثل هذه تفعلون
14 ثم دعا كل الجمع وقال لهم : اسمعوا مني كلكم وافهموا
15 ليس شيء من خارج الإنسان إذا دخل فيه يقدر أن ينجسه ، لكن الأشياء التي تخرج منه هي التي تنجس الإنسان
16 إن كان لأحد أذنان للسمع ، فليسمع
17 ولما دخل من عند الجمع إلى البيت ، سأله تلاميذه عن المثل
18 فقال لهم : أفأنتم أيضا هكذا غير فاهمين ؟ أما تفهمون أن كل ما يدخل الإنسان من خارج لا يقدر أن ينجسه
19 لأنه لا يدخل إلى قلبه بل إلى الجوف ، ثم يخرج إلى الخلاء ، وذلك يطهر كل الأطعمة
20 ثم قال : إن الذي يخرج من الإنسان ذلك ينجس الإنسان
21 لأنه من الداخل ، من قلوب الناس ، تخرج الأفكار الشريرة : زنى ، فسق ، قتل
22 سرقة ، طمع ، خبث ، مكر ، عهارة ، عين شريرة ، تجديف ، كبرياء ، جهل
23 جميع هذه الشرور تخرج من الداخل وتنجس الإنسان
24 ثم قام من هناك ومضى إلى تخوم صور وصيداء ، ودخل بيتا وهو يريد أن لا يعلم أحد ، فلم يقدر أن يختفي
25 لأن امرأة كان بابنتها روح نجس سمعت به ، فأتت وخرت عند قدميه
26 وكانت الامرأة أممية ، وفي جنسها فينيقية سورية . فسألته أن يخرج الشيطان من ابنتها
27 وأما يسوع فقال لها : دعي البنين أولا يشبعون ، لأنه ليس حسنا أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب
28 فأجابت وقالت له : نعم ، يا سيد والكلاب أيضا تحت المائدة تأكل من فتات البنين
29 فقال لها : لأجل هذه الكلمة ، اذهبي . قد خرج الشيطان من ابنتك
30 فذهبت إلى بيتها ووجدت الشيطان قد خرج ، والابنة مطروحة على الفراش
31 ثم خرج أيضا من تخوم صور وصيداء ، وجاء إلى بحر الجليل في وسط حدود المدن العشر
32 وجاءوا إليه بأصم أعقد ، وطلبوا إليه أن يضع يده عليه
33 فأخذه من بين الجمع على ناحية ، ووضع أصابعه في أذنيه وتفل ولمس لسانه
34 ورفع نظره نحو السماء ، وأن وقال له : إفثا . أي انفتح
35 وللوقت انفتحت أذناه ، وانحل رباط لسانه ، وتكلم مستقيما
36 فأوصاهم أن لا يقولوا لأحد . ولكن على قدر ما أوصاهم كانوا ينادون أكثر كثيرا
37 وبهتوا إلى الغاية قائلين : إنه عمل كل شيء حسنا جعل الصم يسمعون والخرس يتكلمون

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير