الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 19 «--- سفر يشوع بن سيراخ ---» الفصل 21»

سفر يشوع بن سيراخ 20 : 1 - 33

الفصل 20

1العتاب خير من الحقد والمقر يكفي الخسران
2الخصي المتشهي يفسد البكر
3و هكذا فعل من يقضي قضاء الجور
4ما احسن ابداءك الندامة اذا وبخت فانك بذلك تجتنب الخطيئة الاختيارية
5رب ساكت يعد حكيما ورب متكلم يكره لطول حديثه
6من الساكتين من يسكت لانه لا يجد جوابا ومن يسكت لانه يعرف الاوقات
7الانسان الحكيم يسكت الى حين اما العاتي والجاهل فلا يبالي بالاوقات
8الكثير الكلام يمقت والمتسلط جورا يبغض
9رب نجاح يكون لاذى صاحبه ورب وجدان يكون لخسرانه
10رب عطية لا تنفعك ورب عطية تكون مضاعفة الجزاء
11رب انحطاط سببه المجد ورب تواضع يرفع به الراس
12رب مشتر كثيرا بقليل يدفع ثمنه سبعة اضعاف
13الحكيم يحبب نفسه بالكلام ونعم الحمقى تفاض سدى
14عطية الجاهل لا تنفعك لان له عوض العينين عيونا
15يعطي يسيرا ويمتن كثيرا ويفتح فاه مثل المنادي
16يقرض اليوم ويطالب غدا ان انسان مثل هذا لبغيض
17يقول الاحمق لا صديق لي وصنائعي غير مشكورة
18ان الذين ياكلون خبزي خبثاء اللسان ما اكثر المستهزئين به واكثر استهزاءاتهم
19فانه لا يدركك حق الادراك ماذا يستبقي ولا يبالي بما لا يستبقي
20الزلة عن السطح ولا الزلة من اللسان فان سقوط الاشرار يفاجئ سريعا
21الانسان السمج كحديث في غير وقته لا يزال في افواه فاقدي الادب
22يرذل المثل من فم الاحمق لانه لا يقوله في وقته
23رب انسان يمنعه اقلاله عن الخطيئة وفي راحته لا ينخسه ضميره
24من الناس من يهلك نفسه من الحياء وانما يهلكها لاجل شخص الجاهل
25و من يعد صديقه من الحياء فيصيره عدوا له بغير سبب
26الكذب عار قبيح في الانسان وهو لا يزال في افواه فاقدي الادب
27السارق خير ممن يالف الكذب لكن كليهما يرثان الهلاك
28شان الانسان الكذوب الهوان وخزيه معه على الدوام
29الحكيم في الكلام يشتهر والانسان الفطن يرضي العظماء
30الذي يفلح الارض يعلي كدسه والذي يرضي العظماء يكفر الذنب
31الهدايا والرشى تعمي اعين الحكماء وكلجام في الفم تحجز توبيخاتهم
32الحكمة المكتومة والكنز المدفون اي منفعة فيهما
33الانسان الذي يكتم حماقته خير من الانسان الذي يكتم حكمته

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير