الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 41 «--- سفر يشوع بن سيراخ ---» الفصل 43»

سفر يشوع بن سيراخ 42 : 1 - 26

الفصل 42

1حينئذ يكون خجلك في محله وتنال حظوة امام كل انسان اما هذه فلا تخجل فيها ولا تحاب الوجوه لتخطا فيها
2شريعة العلي والميثاق والقضاء بحيث لا يبرا المنافق
3و دعوى صاحبك مع المتغربين واقتسام الميراث بين الاصدقاء
4و عدل الميزان والمعيار والمكسب كثر ام قل
5و الاعتدال في البيع بين المشترين والمبالغة في تاديب البنين وضرب العبد الشرير حتى تدمي جنبه
6و الختم على المراة الشريرة اليق بها
7و حيث تكون الايدي الكثيرة اقفل ومتى قسمت فبالعدد والوزن والعطاء والاخذ كل شيء ليكن في دفتر
8و لا تخجل في تاديب الجاهل والاحمق والهرم المتحاكم الى الشبان حينئذ تكون متادبا في الحقيقة وممدوحا امام كل حي
9البنت سهاد خفي لابيها وهم يسلبه النوم مخافة من العنوس اذا شبت والصلف اذا تزوجت
10و في عذرتها من التدنس والعلوق في بيت ابيها وفي الزواج من التعدي على رجلها او العقم
11واظب على مراقبة البنت القليلة الحياء لئلا تجعلك شماتة لاعدائك وحديثا في المدينة ومذمة لدى الشعب فتخزيك في الملا الكثير
12لا تتفرس في جمال احد ولا تجلس بين النساء
13فانه من الثياب يتولد السوس ومن المراة الخبث
14رجل يسيء خير من امراة تحسن ثم تجلب الخزي والفضيحة
15اني اذكر اعمال الرب واخبر بما رايت ان في اقوال الرب اعماله
16عين الشمس المنيرة تبصر كل شيء وعمل الرب مملوء من مجده
17الم ينطق الرب القديسين بجميع عجائبه التي اثبتها الرب القدير لكي يثبت كل الخلق في مجده
18انه بحث الغمر والقلب وفطن لكل دهاء
19علم الرب كل علم واطلع على علامة الدهر مخبرا بالماضي والمستقبل وكاشفا عن اثار الخفايا
20لا يفوته فكر ولا يخفى عليه كلام
21و قد زين عظائم حكمته وهو الدائم منذ الدهر والى الدهر ولم يزد شيئا
22و لم ينقص ولا يحتاج الى مشورة
23ما اشهى جميع اعماله والذي يرى منها مثل شرارة
24كل هذه تحيا وتبقى الى الابد لكل فائدة وجميعها تطيعه
25كل شيء اثنان واحد بازاء الاخر ولم يصنع شيئا ناقصا
26بل الواحد يؤيد مزايا الاخر فمن الذي يشبع من النظر الى مجده

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير