الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 49 «--- سفر يشوع بن سيراخ ---» الفصل 51»

سفر يشوع بن سيراخ 50 : 1 - 31

الفصل 50

1سمعان بن اونيا الكاهن العظيم رم البيت في حياته ووثق الهيكل في ايامه
2و اسس سمكا مضاعفا تحصينا شامخا حول الهيكل
3في ايامه استنبطت ابار المياه وكالبحر تناهت في الفيضان
4هو الذي اهتم بشعبه لئلا يهلك وحصن المدينة لئلا تفتح
5ما امجده في تصرفه بين الشعب وفي خروجه من وراء حجاب البيت
6مثله مثل كوكب الصبح بين الغمام او البدر ايام تمامه
7او الشمس المشرقة على هيكل العلي
8او القوس المتلالئة بين سحب البهاء او زهر الورد في ايام الربيع او الزنبق على مجاري المياه او نبات لبنان في ايام الصيف
9او النار او اللبان على المجمرة
10او اناء الذهب المصمت المزين بكل حجر كريم
11او الزيتون المثمر او السرو المرتفع الى السحب اذ كان ياخذ حلة مجده ويلبس كمال زينته
12و يصعد الى المذبح المقدس كان يزيد لباس القدس بهاء
13و اذ كان يتناول اعضاء الذبيحة من ايدي الكهنة وهو واقف على موقد المذبح كان يحيط به اكليل من الاخوة احاطة الفروع بارزلبنان
14و الشطب بالنخل وكان جميع بني هرون في مجدهم
15و تقدمة الرب في ايديهم امام كل جماعة اسرائيل وكان هو عند اتمام خدمته على المذبح لتزيين تقدمة العلي القدير
16يمد يده على المسكب ويسكب من دم العنب
17يصبه على اسس المذبح رائحة مرضية امام العلي ملك الجميع
18حينئذ كان بنو هرون يهتفون بالابواق المطروقة ويسمعون صوتا عظيما ذكرا امام العلي
19و كان عند ذلك كل الشعب يبادرون معا ويخرون على وجوههم الى الارض ساجدين لربهم القدير لله العلي
20و كان المغنون يسبحون باصواتهم ويسمعون في البيت المعظم الحانهم اللذيذة
21و كان الشعب يتضرعون الى الرب العلي بصلاتهم امام الرحيم الى ان يفرغ من اكرام الرب وتتم خدمته
22ثم كان ينزل ويرفع يديه على كل جماعة بني اسرائيل مباركا الرب بشفتيه ومفتخرا باسمه
23و يكرر سجوده ليظهر ان البركة من لدن العلي
24فالان يا جميع الناس باركوا الله الذي يصنع العظائم في كل مكان ويزيد ايامنا منذ الرحم ويعاملنا على حسب رحمته
25ليمنحنا سرور القلب والسلام في اسرائيل في ايامنا وعلى مدى الدهور
26مقرا علينا رحمته ومفتديا لنا في ايامه
27امتان مقتتهما نفسي والثالثة ليست بامة
28الساكنون في جبل السامرة والفلسطينيون والشعب الاحمق الساكن في شكيم
29قد رسم تاديب العقل والعلم في هذا الكتاب يشوع بن سيراخ الاورشليمي الذي افاض الحكمة من قلبه
30طوبى لمن يواظب على هذه فان الذي يجعلها في قلبه يكون حكيما
31و اذا عمل بها يقدر على كل شيء لان نور الرب دليله

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير

more info