الكتاب المقدس

العودة إلى الصفحة الرئيسية


« الفصل 6 «--- سفر طوبيا ---» الفصل 8»

سفر طوبيا 7 : 1 - 20

الفصل 7

1ثم دخلا على رعوئيل فتلقاهما رعوئيل بالمسرة
2و اذ نظر رعوئيل الى طوبيا قال لحنة زوجته ما اشبه هذا الرجل بذي قرابتي
3و بعد هذا الكلام قال رعوئيل من اين انتما ايها الاخوان الفتيان فقالا له من سبط نفتالي من جلاء نينوى
4فقال لهما رعوئيل هل تعرفان طوبيا اخي فقالا نعرفه
5فلما اكثر من الثناء عليه قال الملاك لرعوئيل ان طوبيا الذي انت تسال عنه هو ابو هذا
6فالقى رعوئيل بنفسه وقبله بدموع وبكى على عنقه
7و قال بركة لك يا بني انك ابن رجل صالح فاضل
8و بكت حنة امراته وسارة ابنتهما ايضا
9و بعد ان تحادثوا امر رعوئيل ان يذبح كبش وتهيا مادبة ودعاهما ان يتكئا للغذاء
10فقال طوبيا اني لا اكل اليوم طعاما ههنا ولا اشرب ما لم تجيبني الى ما انا سائله وتعدني ان تعطيني سارة ابنتك
11فلما سمع رعوئيل هذا الكلام ارتعد لمعرفته بما اصاب السبعة الرجال الذين دخلوا عليها وخاف ان يصيب هذا ما اصابهم وفيما هو متردد ولم يردد عليه جوابا
12قال له الملاك لا تخف ان تعطيها لهذا فان ابنتك له ينبغي ان تكون زوجة لانه يخاف الله ولذلك لم يقدر غيره ان ياخذها
13حينئذ قال رعوئيل لا اشك ان الله قد تقبل صلواتي ودموعي امامه
14و لعله لاجل ذلك ساقكما الله الى حتى تتزوج هذه بذي قرابتها على حسب شريعة موسى والان لا تشك اني اعطيكها
15ثم اخذ بيمين ابنته سارة وسلمها الى يمين طوبيا قائلا اله ابراهيم واله اسحق واله يعقوب يكون معكما وهو يقرنكما ويتم بركته عليكما
16ثم اخذوا صحيفة وكتبوا فيها عقد الزواج
17و بعد ذلك اكلوا وباركوا الله
18و دعا رعوئيل حنة زوجته وامرها ان تهيا مخدعا اخر
19و ادخلته سارة ابنتها وهي باكية
20و قالت لها تشجعي يا بنية ورب السماء يؤتيك فرحا بدل الغم الذي قاسيته

العودة إلى الصفحة الرئيسية

شكر وتقدير

more info