Return to previous page.

2 Kings 3 : 6 - 27

Chapter 3

6 وخرج الملك يهورام في ذلك اليوم من السامرة وعد كل إسرائيل
7 وذهب وأرسل إلى يهوشافاط ملك يهوذا يقول : قد عصى علي ملك موآب . فهل تذهب معي إلى موآب للحرب ؟ . فقال : أصعد . مثلي مثلك . شعبي كشعبك وخيلي كخيلك
8 فقال : من أي طريق نصعد ؟ . فقال : من طريق برية أدوم
9 فذهب ملك إسرائيل وملك يهوذا وملك أدوم وداروا مسيرة سبعة أيام . ولم يكن ماء للجيش والبهائم التي تبعتهم
10 فقال ملك إسرائيل : آه ، على أن الرب قد دعا هؤلاء الثلاثة الملوك ليدفعهم إلى يد موآب
11 فقال يهوشافاط : أليس هنا نبي للرب فنسأل الرب به ؟ فأجاب واحد من عبيد ملك إسرائيل وقال : هنا أليشع بن شافاط الذي كان يصب ماء على يدي إيليا
12 فقال يهوشافاط : عنده كلام الرب . فنزل إليه ملك إسرائيل ويهوشافاط وملك أدوم
13 فقال أليشع لملك إسرائيل : ما لي ولك اذهب إلى أنبياء أبيك وإلى أنبياء أمك . فقال له ملك إسرائيل : كلا . لأن الرب قد دعا هؤلاء الثلاثة الملوك ليدفعهم إلى يد موآب
14 فقال أليشع : حي هو رب الجنود الذي أنا واقف أمامه ، إنه لولا أني رافع وجه يهوشافاط ملك يهوذا ، لما كنت أنظر إليك ولا أراك
15 والآن فأتوني بعواد . ولما ضرب العواد بالعود كانت عليه يد الرب
16 فقال : هكذا قال الرب : اجعلوا هذا الوادي جبابا جبابا
17 لأنه هكذا قال الرب : لا ترون ريحا ولا ترون مطرا وهذا الوادي يمتلئ ماء ، فتشربون أنتم وماشيتكم وبهائمكم
18 وذلك يسير في عيني الرب ، فيدفع موآب إلى أيديكم
19 فتضربون كل مدينة محصنة ، وكل مدينة مختارة ، وتقطعون كل شجرة طيبة ، وتطمون جميع عيون الماء ، وتفسدون كل حقلة جيدة بالحجارة
20 وفي الصباح عند إصعاد التقدمة إذا مياه آتية عن طريق أدوم ، فامتلأت الأرض ماء
21 ولما سمع كل الموآبيين أن الملوك قد صعدوا لمحاربتهم جمعوا كل متقلدي السلاح فما فوق ، ووقفوا على التخم
22 وبكروا صباحا والشمس أشرقت على المياه ، ورأى الموآبيون مقابلهم المياه حمراء كالدم
23 فقالوا : هذا دم قد تحارب الملوك وضرب بعضهم بعضا ، والآن فإلى النهب يا موآب
24 وأتوا إلى محلة إسرائيل ، فقام إسرائيل وضربوا الموآبيين فهربوا من أمامهم ، فدخلوها وهم يضربون الموآبيين
25 وهدموا المدن ، وكان كل واحد يلقي حجره في كل حقلة جيدة حتى ملأوها ، وطموا جميع عيون الماء وقطعوا كل شجرة طيبة . ولكنهم أبقوا في قير حارسة حجارتها . واستدار أصحاب المقاليع وضربوها
26 فلما رأى ملك موآب أن الحرب قد اشتدت عليه أخذ معه سبع مئة رجل مستلي السيوف لكي يشقوا إلى ملك أدوم ، فلم يقدروا
27 فأخذ ابنه البكر الذي كان ملك عوضا عنه ، وأصعده محرقة على السور . فكان غيظ عظيم على إسرائيل . فانصرفوا عنه ورجعوا إلى أرضهم


العودة إلى الصفحة السابقة


شكر وتقدير

more info